رسالة ترحيبية

أعزائي الطلبة والطالبات العمانيين في استراليا ونيوزلندا

 وانتم تعودون الى مقاعد الدراسة لهذا العام الاكاديمي الجديد 2016م يطيب لي تهنئتكم متمنيا لكم عاما حافلا بالانجاز ودوام التوفيق والنجاح

ولايخفى عليكم ان الوطن يعول عليكم في استمرار التنمية وعليه فعلينا استثمار هذه الفترة لاكتساب المعارف والمهارات والخبرات والتزود بكل ما هو مفيد في قاعات الدرس ومن خلال التواصل مع الثقافات الاخرى ليتسنى توظيف كل ما اكتسبناه في خدمة عمان الغالية مستعينين بايماننا بالله عز وجل وما نحمله من قيم ومثل عليا في تحقيق الغاية المنشودة، واناشد أبنائي وبناتي الطلبة ببذل الجهد في سبيل تحقيق الهدف المنشود والنتائج الاكاديمية المرجوة

اعزائي الطلبة والطالبات

كلنا ندرك المسؤولية التي نتحملها جميعا في تمثيل بلدنا العزيز عمان على اكمل وجه ولعل مشاركتكم الفاعلة في الانشطة الطلابية التي تقيمها جمعيات الطلبة العمانيين فرصة يمكنكم من خلالها تعزيز السمعة الحسنة التي عرفت عن العماني وما يحمله من قيم والتعريف بعمان الحضارة والتاريخ، فضلا عن ان لقاءات الجمعية تمثل فرصة للتواصل بين الطلبة العمانيين وتقديم المساندة والدعم خاصة للطلبة الجدد.  وأشد على يد كل من يسهم في تحقيق الخطط التي تم اعدادها من قبل ادارات الجمعيات الطلابية مقدرا لهم كريم جهودهم، وأود هنا ان أدعو الأخوة طلبة الدراسات العليا للانخراط بشكل أكبر في أنشطة الجمعية وإدارتها نظراً لما يتمتعون به من خبرات ستكون رافداً ودافعاً لتكمين هذه الجمعيات من تحقيق أهدافها بشكل أفضل خاصة في المرحلة الحالية التي تحتاج الى ايجاد بدائل جديدة لدعم تنفيذ هذه الانشطة، كما أدعو أبناءنا وبناتنا الطلبة للتفاعل مع أنشطة الجمعية مما يسهم في اكتسابهم لخبرات جديدة وصقل مهاراتهم

وفي الختام فان القنصلية يسعدها تقديم خدماتها للرعايا العمانيين ولن نالوا جهدا في تقديم الدعم وفق الامكانات المتاحة. وانني اتطلع الى الالتقاء بكم والتواصل معكم في مناسبات مختلفة وخلال برنامج الزيارات واللقاءات لهذا العام. وفقنا الله جميعا لكل ما فيه الخير والصلاح وحفظ عمان وشعبها وقائدها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى حفظه الله ورعاه

 

د. حمد بن علي العلوي

القنصل العام